الإصلاح ليس حلاً ..لا في سورية ولا في غيرها

جهاد نصره

لا حديث في سورية هذه الأيام إلا حديث الإصلاح السياسي فجميع الفعاليات متفقة على أن العلاج الناجع للأزمة السياسية القائمة يكمن في رزمة قوانين كان سبق للسلطة السياسية نفسها أن أعلنت عنها منذ العام / 2005 / لكنها أحجمت عن إصدارها دون الإفصاح عن المبررات والذرائع وإن كنا نرى أن أولها وليس آخرها يكمن في الغباء الذي يطمس كل عقل سياسي إقصائي أينما وجد ثم الركون الاجتماعي الذي تراه السلطة فتدعي أو تظن وفق مفاهيمها أنه استقرار اجتماعي آمن…!؟
أول القوانين الإصلاحية تلك قانون تنظيم وإشهار الأحزاب السياسية .. وثانيها قانون إعلام معاصر يضمن حرية الرأي والتعبير.. طيب لكن يا جماعة الخير والتنظير والسياسة هاهو جارنا العزيز ـ لبنان ـ الذي ينعم بمثل هذه القوانين وكثير غيرها منذ تأسس ككيان مستقل فماذا كان حال لبنان على مدى زمن صيرورته غير أنه عاش كذبة الديمقراطية الطائفية لا أكثر من ذلك بل أقل…!؟ من ينكر أن لبنان مرشح كل يوم لاندلاع حرب أهلية طائفية كتلك التي دمرته في السبعينات..؟ وتبعاً لهذه الحقيقة هاهي النخبة اللبنانية الشابة  تعلن عبر التظاهر في الشارع أنه لا خلاص للبنان من غير العلمنة من واقع أنها العلاج المجرَّب الوحيد لوباء المذهبية ومرض الطائفية الفتاك ولا يتوفر حتى الآن علاجاً آخر أكثر نجاعةً لكي نجربه..! لبنان سيبقى في مهب ريح التناحر المذهبي إلى أن يتحصَّل على نظام علماني يضمن حيادية الدولة بما هي دولة مدنية ترعى وتنظم شئون كافة اللبنانيين من خارج انتماءاتهم المذهبية وتنوعهم العرقي.
ثم بعد ان شحن الإعلام بمختلف وسائله حماسة البعض في سورية فإنهم رفعوا سقف المطالب إلى حد إسقاط النظام طيب حسناً لقد سقط النظام في أكبر دولة عربية فماذا كانت النتيجة غير أن ـ مصر ـ صارت رهينة بأيدي الجماعات الإسلامية من إخوان إلى سلفية إلى صوفية..! وأن المجتمع المصري صار يشهد كل يوم اشتباكات طائفية كان آخرها يوم أمس في القاهرة إمبابة حيث سقط / 12 / قتيل ومئات الجرحى…!؟
إذن كيف يحصل أننا في سورية لا نستخلص العبر والدروس من التجارب الحية حولنا وحال مجتمعنا لا يختلف عنها لا في بنيته ولا في ثقافته الموروثة…!؟ أهو الاستمرار في خداع النفس والغير بعدم الإقرار بحقيقة أن تاريخ العرب تاريخٌ دينيٌ أولاً وأخراً.. وأنه  شهد مراراً وتكراراً صراعات مذهبية وطائفية وعرقية ولا يزال يشهد مثلها بين الفينة والأخرى وفي كافة بلدان العرب…!؟
واليوم، وبعد أن أخذت السلطة السورية بكل جرأة  قرار الحسم الأمني على أن تسير في الوقت نفسه في مسار تلبية الإصلاحات التي لن تكون حلاً جذرياً فإن فرصةً تاريخية تسنح كما سنحت يوماً للجنرال ـ أتاتورك ـ فيجري التفكير الجدي باتخاذ مسار علمنة الدولة واعتبار ذلك علاجاً ناجعاً لوباء الطائفية البغيض وخطوة جدية نحو الحداثة وتحت هذا العنوان الكبير والجريء يمكن أن يلتقي جميع الوطنيين في النظام وخارجه الذين تعنيهم قضية الدولة المدنية الحديثة لصياغة دستور مدني جديد..! وإذا كان هناك من يرى أن الإسلاميين سيرفضون هذا المسار الإنقاذي فإن هذا سيكون حجة عليهم ويكشف من جديد خداعهم وزيف ادعاءاتهم إذ كيف يتباركون كل يوم بطلة وتصريحات الحاج ـ أردوكان ـ وهم لا يقتدون به..! إن معظم الجماعات الإسلامية تدعي اليوم أنها تريد أن تصير أحزاباً شبيهة بحزب العدالة التركي لكن هذا الحزب ملتزم بالعلمنة والدستور المدني ولولا أنه كيِّف أفكاره وبرامجه مع المنظومة السائدة منذ أعلن ـ أتاتورك ـ قيامة تركيا الحديثة لما تمكن من الوجود السياسي الشرعي ومن ثم الاشتراك في الانتخابات وصولاً إلى تشكيل الحكومة بعد الفوز فيها.
صحيح أن الإصلاحات السياسية تجمِّل الواقع السياسي القائم وتجعله أكثر سلاسة غير أنها لا تحل أزمات المجتمع البنيوية وإن خمدت عوامل الاحتدام فإن ذلك إلى حين أما وقد أثبت الجيش السوري تماسكه وصلابته في هذه الأيام الصعبة فإن ذلك يعني صلاحيته وجهوزيته لأن يقوم بدور الحارس والضامن لمسار العلمنة..! إن كل ما يلزم الآن ومستقبلاً هو البدء بنشر وتعزيز ثقافة العلمنة وقيمها في صفوف الجيش الوطني فيخلص بذلك من حكاية الجيش العقائدي وتكون البداية في عملية التحول هذه إضافة هذه الثقافة كمادة دراسية إلى المناهج التدريبية المعتمدة في الكليات العسكرية ومدارس صف الضباط وغيرهم..! ومن غير أن ننسى أن عملية تطعيم الثقافة الموروثة تقتضي تعميم ثقافة العلمنة وقيمها من خلال إدراجها في مناهج الدراسة في كافة المراحلالتعليمية.
  1. أضف تعليقاً

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: